رحيل شاعر الشعب : محجوب شريف

محجوب شريف دنفرhttp://www.alarabiya.net/ar/culture-and-art/2014/04/02/%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D8%AC%D9%88%D8%A8-%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D9%81-%D8%B4%D8%A7%D8%B9%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A-.html

الخرطوم – أنور بدوي
توفي اليوم الأربعاء الشاعر السوداني الملقب بـ”شاعر الشعب”، محجوب شريف، إثر معاناة مع المرض، وبعد أن خلّد إرثاً من الأشعار التي تبنى خلالها قضايا وهموم البسطاء.
واشتهر محجوب شريف الذي وُلد بمدينة أم درمان 1948، بالتعبير عن كفاح الشعب ونضاله من أجل الديمقراطية والحرية والعيش الكريم عبر أسلوبه الخاص والمميز في نظم القصيدة بالعامية في السودان، الأمر الذي أدى لاعتقاله مرات عدّة أبرزها في عهد الرئيس الأسبق جعفر نميري، حيث سجن ثلاث سنوات، وكذلك مع بداية حكم الإنقاذ في 1989 نتيجة مواقفه المناهضة للحكومة.
ومن أشهر قصائده: “يا والدة يا مريم، السنبلة، الحرامي، الغويشة، مساجينك، صباح الخير مسا النور، أوعك تخاف”، وﺁﺧﺮ ﻗﺼﻴﺪﺓ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﺠﻮﺏ ﺷﺮﻳﻒ “ﺗﻼﺗﺔ ﻛﺒﺎﺭﻱ ﻭﺷﺎﺭﻋﻴﻦ ﻭﺳﺪ”.
وتغنى المطرب المصري الشهير محمد منير بأغنيته ذائعة الصيت “الشعب حبيبي وشرياني إداني بطاقة شخصية”.
وبرز محجوب شريف كشاعر إنساني وضع بصمته في خارطة الشعر بعد أن أثرى الساحة الثقافية في بلاده بالأغنية والقصيدة الوطنية، إذ يشير نقاد ومتابعون إلى أن قصائده التي تغنى بها الفنانان السودانيان محمد وردي ومحمد الأمين، أسهمت في تشكيل خارطة الغناء الوطني في السودان.
وشيّع السودانيون اليوم الشاعر محجوب شريف بعد أن صنع لنفسه اسماً كبيراً وقامة سامية، عاش ومات من أجل هذا الشعب.

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s